بەشەکان

دولة موناكو

بەشەکان

موناكو هي ثاني أصغر دولة مستقلة في العالم؛ حيث تبلغ مساحتها كيلومترين مربعين تقريباً، ونظام الحكم فيها ملكي دستوري، ويبلغ عدد سكان موناكو 37 ألف مواطن، والديانة الرئيسية بها المسيحية، ولغتها الرسمية اللغة الفرنسية.[٣] تأسست موناكو كدولة في عام 1419م، وبالنسبة لموقعها فهي تقع في قارة أوروبا، وترتبط فقط مع دولة فرنسا بحدود برية، وتتخذ موناكو اليورو كعملة رسمية لها.[٢] التقسيمات العرقيّة في موناكو يُشكل المواطنون الفرنسيون أكثر من ربع سكان موناكو، وهناك أعداد صغيرة من السويسريين، والإيطاليين، والبلجيكيين، ولا يتجاوز سكان موناكو الأصليين خمس عدد السكان، ونُدرج فيما يلي نسب التقسيمات العرقية في موناكو:

[٤] فرنسيون بنسبة 28.4%. موناكو أصليون بنسبة 21.6%. إيطاليون بنسبة 18.7%. بريطان بنسبة 7.5%. بلجيكيون بنسبة 2.8%. سويسريون بنسبة 2.5%. ألمان بنسبة 2.5%. أمريكيون بنسبة 1.0%. تراكيب عرقية أخرى بنسبة 15.0%. اقتصاد موناكو يعتمد اقتصاد موناكو بشكل رئيسي على العقارات والسياحة والصناعات الصغيرة والخدمات المالية، وتحتكر حكومة موناكو خدمات الهاتف والتبغ والخدمات البريدية، وبلغ دخل الحكومة في عام 1997م مبلغ 586 مليون دولار، 25٪ منه ورد من السياحة.[٥] مناخ موناكو تتمتع موناكو بشتاء معتدل حيث يبلغ معدل درجة الحرارة في فصل الشتاء 8 درجات مئوية تقريباً، وفي الصيف يُصبح معدل درجة الحرارة 26 درجة مئوی

السياحة في موناكو

تحتوي موناكو على العديد من الأماكن السياحية، نذكر منها ما يلي:

 المدينة القديمة تُلقب أيضاً باسم صخرة موناكو، وهي من المدن القديمة التي تمتاز بانشار العديد من المباني المميزة فيها بالإضافة إلى مباني أثرية تُظهر جمال الهندسة المعمارية الخلابة التي يعود تاريخها إلى العصور الوسطى، كما تحتوي على العديد من المباني الحكومية وقصر للأمير الذي يَسمح للزوار باستكشافه من خلال الجولات الداخلية فيه.

[٢] حوض السمك الأوقيانوغرافي يُعد متحف وحوض السمك الأوقيانوغرافي من المعالم السياحية الجذابة في دولة موناكو، حيثُ يمتلك المتحف العديد من التحف المختلفة ويمتلك حوض السمك مجموعة متنوعة من الأحياء البحرية الرائعة.

[٢] منتجع مونت كارلو يقع منتجع مونت كارلو بالقرب من جبال الألب على طول الريفيرا الفرنسية على البحر الأبيض المتوسط في الجهة الشمالية الشرقية من نيس في فرنسا، وقد تم منح الأمير تشارلز الثالث ميثاقاً لبناء المنتجع في عام 1856م، وقد تم تحويله بعد خمس سنوات من افتتاحه في عام 1861م إلى ملعب فاخر لأثرياء العالم وذلك لتنشيط التجارة في موناكو، ويحتوي على دار أوبرا تم تأسيسها في عام 1878م، بالإضافة إلى نادي رياضي تم تأسيسه في عام 1932م.[٣]

https://mawdoo3.com/ المصدر :

We take processes apart, rethink, rebuild, and deliver them back working smarter than ever before.